بالصور : المسبح البلدي بالوفاق يحتضن مسابقة لإختبار المتدربين الصغار             بلاغ : تفاصيل توقيف و حالة المواطنة البريطانية بالطنطان             البرنامج الكامل للدورة التكوينية لمدربي حراس المرمى بالصحراء             قراءة في الصحف الصادرة اليوم الخميس 14 فبراير 2019             التسجيل الكامل لحلقة برنامج             برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون            برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد            اساتذة الغد            من كان الأفضل بين الدكاترة الاجلاء في تدبيره لمستشفى مولاي الحسن بن المهدي            هل كان بان كيمون محايدا في تصريحاته تجاه المغرب ؟           
الصحراء لايف TV

التسجيل الكامل لحلقة برنامج


برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون


برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد

 
كاريكاتير و صورة

اساتذة الغد
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

نزار البركة : الحكومة ستزيد من تعميق الفوارق الاجتماعية


مدعيان أمريكيان يكتبان " جبهة موحدة مع المغرب لتعزيز الأمن في العالم "

 
أنشطة حزبية

بلاغ : نقابة الاتحاد العام لأطر ومستخدمي وكالة التنمية الاجتماعية تطالب بتنزيل نظام أساسي خاص بالأطر


بلاغ : الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ينتقد الممارسات الغير مدروسة للحكومة الغير متجانسة

 
المجتمع المدني

الهيئة المغربية للمساعدات الصحية بالسمارة تنظم حملة طبية لفائدة تلاميذ


السمارة: جمعية خطوة للمراة و الطفل تبصم على انشطة هادفة بالمركز الصحي الحضري السمارة 1

 
رياضة

بالصور : المسبح البلدي بالوفاق يحتضن مسابقة لإختبار المتدربين الصغار


البرنامج الكامل للدورة التكوينية لمدربي حراس المرمى بالصحراء

 
ثقافة وفن

منسابة فيك يا وطني


فرقة طروبادور تقص شريط عرض مسرحية العتبة من العيون

 
أخبار عربية

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يحدد من سيدعم لترشح لرئاسيات 2019‎


الجزائر تقرر ترحيل كل المهاجرين العرب القادمين من الصحراء !!!

 
وقفات و احتجاجات

عاجل : التنسيق النقابي بالعيون ينظم وقفة إحتجاجية و القوات العمومية تمنعها بالقوة


عاجل : رجال و نساء التعليم في ثلاث نقابات بجهة العيون يخرجون لشارع في هذا التاريخ ولهذه الأسباب

 
طرائف

حصري : رحلة من العيون إلى الدار البيضاء تهبط إضطراريا في أكادير لهذا السبب


فيديو طريف :لإبن ماجد الشجعي يبكي عشقا لفريق الباير وهو يرتدي قميص ريال مدريد

 
حالات انسانية

المقاومً احمد جداد والد الزميل الصحفي '' عبد الله جداد '' في ذمة الله

 
 

الاحزاب المغربية واقع مرير في الاستثناء المغربي المزعوم


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 أكتوبر 2018 الساعة 27 : 01



 

الصحراء لايف : بقلم : بشرى عبد الدائم

 

 

كلما شردت بنا السبل في تحليلاتنا  لظاهرة العزوف السياسي كالبسطاء أو الجهابذة لا نتوصل من خلال البحث الميداني أو الملاحظة التشاركية إلا إلى نتيجة واحدة تلخص ما نتحصل عليه من نتائج هو أن الخصوصية المغربية او الاستثناء الذي تشكله التجارب السياسية بمخاضاتها و ارهاصاتها ميزة و ماركة مسجلة  لا بد من الاقتناع بوجودها .

  و لست ساخرة من هذا الاستثناء بقدر ما أنا مقتنعة بتلويناته و نكهاته المستمرة في الزمان و الإنسان و لا محيد للمغاربة من الإحاطة بمسبباته التي قد لا تكون في جل أهدافها في خدمة واستقرار الوطن و أمانه .

     و لعل السلوك الانتخابي للمواطن المغربي  يعتبر الساعة مجالا خصبا لمواصلة التمحيص و البحث الميداني اعتبارا من  كونه أبرز أسباب الحيرة التي تخالج جل الباحثين في مجال علم الاجتماع السياسي و غيره من العلوم الإنسانية، هذا  فيما إذا توجهت إرادة الدولة إلى فتح أفاق للبحث العلمي و عملت على تشجيعه  .

    و لست في طرحي هذا بدارجة على القواعد أو مسائلة مناهج  العلوم الاجتماعية و السياسية ، لأن المقال لا يتسع للتحليلين الوظيفي و الوصفي للظاهرة ، توخيا منا بسط الأدوار التي لعبتها المقاطعة في فرز إشكالات مهمة ما كانت لتبرز عبر الزمن الحالي لولا أنها جاءت نتيجة لخلط الأوراق بين العزوف السياسي و مقاطعة الأحزاب ، فالواضح من خلال ما يحدث في الخريطة السياسية و خروجها من نسق التخطيط المسبق إلى شرعنة الواقع المحتوم في فرضية التحكم في مجرياته ، تكون أدوار المقاطعة الحزبية إحدى مسبباته  ،في حين أن العزوف لا يعني المقاطعة حيث أن العالم الإفتراضي انتج فئات- من مختلف الأعمار و من الجنسين بمستويات تعليمية متفاوتة -منخرطة سياسيا و تلعب دورا مهما في تحليل الواقع من جميع مستوياته  و التأثير من خلال البحث عن التأشير و المصادقة الافتراضية و تمرير أفكارها و تعزيز  أطروحاتها .. و هو أمر لعب بقوة في إرجاح كفة الإسلاميين لكونهم كانوا أكثر اضطلاعا و مواكبة لهذا العالم و من خلاله استطاعوا قلب موازين القوى بانخراط كتائبهم في المواقع الإجتماعية الافتراضية للدعوة لحزبهم و أيضا لإضعاف خصومهم السياسيين وتشويه سمعة قياداتهم و دعم و مساندة من سقط من قاداتهم مهما جسامة أخطاءهم و آثامهم وترسيخ دور الحزب الضحية الذي تتحالف كل مؤسسات الدولة و الاحزاب السياسية على مسحه من الخريطة في أذهان البعض، وهو ما لخصوه في كلمة التحكم  و محاربة الفساد...و هنا تبدو الصورة عادية و منافسة يشرعنها و يؤسس لها طموح هذا الحزب الإسلامي  في الوصول إلى مقاعد حكومية ، لكن ما لا يدع الشك باليقين على أن المستقبل المغربي  يتهدده  طموح أكثر جموحا و أكبر من مجرد حزب يبحث عن خدمة الوطن ..و الخروج به من أزمة اقتصادية.

  و المؤكد  أن المقاطعة لم تكن سياسية بقدر ما كانت عزوفا عن ممارسة السياسة من داخل بعض الأحزاب المفتقرة إلى رؤية قاصرة عن فهم متغيرات تجتاح المجتمع المغربي و خصوصا الشباب فيه و نشوء فئة لا يمكن إقناعها إلا بملامسة وضعيتها الاجتماعية و الاقتصادية ، و الأمر الثاني  أن تصدر العدالة و التنمية للمرتبة الأولى لم يكن نتاج تصويت الشعب المغربي بالأغلبية بل نتيجة عمل منظم و منضبط للمؤسسة الحزبية التي تعزز دور الأسر المنتمية داخلها بتسجيل ابنائها  الراشدين و تأطيرهم من داخل الأسرة و تعمل أيضا على استقطاب المتعاطفين و الانصار و تسجل الشباب الذي غابت عن أزقته الأحزاب الأخرى ، بالإضافة إلى قنوات العالم الافتراضي التي  جذبت بعض الشباب لصفه ..

       فبالرغم من ارتفاع أصوات و تغريدات ضد السياسات العمومية للحزب الحاكم و مكونات الحكومة و المطالبة بمقاطعة الانتخابات و  التحليلات الارتجالية و الأكاديمية تدعو لضرورة التصويت على حزب الأصالة و المعاصرة كبديل قوي عن حزب العدالة و التنمية ، الذي حقق نتائج مهمة   افضل بكثير من حزب العدالة و التنمية اعتبارا من نتائجه التي تضاعفت بالمقارنة مع استحقاقات 2011،  لكن  بالرغم مما عبر عنه المغاربة عبر المواقع الالكترونية من احتاج و تنديد لقرارات ابن كيران رئيس الحكومة وخصوصا غضبهم ضد الاقتطاعات التي كانت في شهر الحملة الانتخابية ، وما توقعه المتتبعون من نزول  المغاربة المناهضين لسياسة الحكومة للتصويت العقابي ،جاءت  المفاجأة صادمة للحالمين بغد بدون سياسة "عفا الله عما سلف من ناهبي المال العام"  ، لتزف ليلة 7 اكتوبر مخالفة للتوقعات و يتربع حزب الاسلاميين الرتبة الأولى و بالتالي ولاية ثانية بدون منازع عبر انتخابات مرت في ظروف عادية و بشكل ديمقراطي بوجود مراقبين دوليين ووطنيين .

  والأكيد ، أن المسار الديمقراطي الذي انخرط فيه المغرب يشكل استثناء حقيقا و الإصلاحات المقترنة بالدستور و المقاربات المتبناة عملت على تغيير الوجه السياسي للمغرب و ترسيخ مبدأ التشاركية الديمقراطية مما دعم مشاركة المرأة و الشباب في المؤسسات التمثيلية و الوظائف الإنتخابية ،  فبالرغم من هذا كله  يظل السلوك  االإنتخابي للمواطن المغربي عاديا كون  العزوف و مقاطعة الإنتخابات كان أمرا ملازما للعملية الانتخابية منذ الإستقلال  ،لكن مع تطور الشبكة الافتراضية توضحت أزمة الناخب و أظهرت معها مشهدا سياسيا يفتقد للهوية السياسية و الحكامة الحزبية..

 و هو ما يترجمه السلوك الانتخابي للمواطن المغربي  خاصة بعد استخلاص نتائج استحقاقات 7 أكتوبر حيث يسائل الأحزاب السياسية وبإلحاح و يطرح معه إشكالات كبرى ترتبط بواقعها  : كالهوية الحزبية و الانخراط و إنتاج النخب السياسية ..و يطرح بشدة إشكالية الديمقراطية  بالمغرب مع تدني قيم المواطنة و تزايد  مستوى الفساد الانتخابي حيث  استعمال المال واستغلال السلطة من أجل تحصيل النتائج المتوخاة ,و مما يتأكد معه  باليقين أن صناديق الاقتراع ليست بالأساس دليلا قطعيا على ديمقراطية الانتخابات وعلى نضج ووعي المواطن المغربي كما تدعي بعض الأحزاب السياسية ..كما أن النخب التي أفرزتها صناديق الإقتراع ليست هي بحق من يمثل الفئة الناخبة بالمغرب وباسثناءات نادرة   .وتظل أسئلة كثيرة تطرح حول الديمقراطية باعتبرها  ثقافة و سلوك إجتماعي  و هي بهذا المفهوم الكوني بعيدة كل البعد عن نسختها الممسوخة في مغربنا الحبيب ....

و للتحليل أوجه وللحديث شجون مع احترامي للبرلمان المغربي

بشرى عبدالدائم 

 








 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مأزق تصريف الإحتجاجات بالمغرب -الأسباب والتداعيات

المشهد الاعلامي بالصحراء يتعزز بميلاد جريدة "الرأي السياسي "‎

زراعة الموت في الصحراء

عاجل : الملك يدعو الى حل البرلمان

نيابة بوجدور : اللقاء الاقليمي حول أجراة تفعيل عتبات الانتقال.

من ينقذ صحة مستشفى بن المهدي بالعيون ؟

حزب الإستقلال بالجنوب : سياسة الانفتاح أهم أسرار النجاح.

رئيس الحكومة سيُعلن وفاة الوظيفة العمومية الخميس القادم

سامي ولد المختار تلميذ زمراك القادم من بلاد شنقيط .

قصة قصيرة للاستاذ محمد النعمة بيروك بعنوان " الشتيمة "

المضربين عن الطعام يوجهون نداء استغاثة

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين يعود الى الشارع + بيان و صور

وزارة التعليم العالي تصدر بيان يكذب التيار الامازيغي الطلابي بمراكش

العزوف واقع حال السياسة بالمغرب

المشهد السياسي ببلادنا يحتاج لفتح حوار وطني

آي جدوى من التنمية فى الصحراء !!!

عاجل : المغرب يطرد رئيسة بعثة المينورسو

بقية فريق كيمون المدني يغادر العيون الى هذا البلد

مجلس الامن يصدر بيان لاغالب ولا مغلوب

خطير : اتحاد المعطلين الصحراويين أبناء إقليم العيون يهدد بالالتجاء الى المنظمات الدولية





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الصحراء لايف TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  سياسة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أنشطة حزبية

 
 

»  حوارات

 
 

»  المجتمع المدني

 
 

»  بالحسانية

 
 

»  رياضة

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  طرائف

 
 

»  حوادث و جرائم

 
 

»  صحافة

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  وقفات و احتجاجات

 
 

»  حالات انسانية

 
 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
أخبار الصحراء

بلاغ : تفاصيل توقيف و حالة المواطنة البريطانية بالطنطان


نقابة UGTM تتمكن من إبرام إتفاق مع وزير العدل لتمديد لمتقاعدي القطاع بالاقاليم الجنوبية

 
أخبار وطنية

البرلمان الأوروبي يصادق بأغلبية ساحقة على اتفاق الصيد مع المغرب


الملك محمد السادس يترأس المجلس الوزاري اليوم بمراكش وهذه هي تفاصيله

 
حوارات

نزار بركة: المغرب يعيش على إيقاع مؤشرات مقلقة على جميع الأصعدة


وكيل لائحة الشباب لحزب الإستقلال في حوار خاص

 
بالحسانية

بقي يوم على دخول "الليالي " في الثقافة الحسانية ، فما هي الليالي ؟ او أربعينية الشتاء.


شرتات في جولة بجهة العيون الساقية الحمراء

 
صحة

عادت حليمة إلى عادتها القديمة إدارة مستشفى مولاي الحسن بن المهدي بالعيون تتنصل من اتفاقات موثقة


حصري : لائحة المترشحين لمنصبي المدير الجهوي للصحة بالعيون و كلميم

 
مقالات الرأي

المغرب وإسبانيا.. في انتظار إحداث قفزة نوعية في العلاقات الثنائية


هل سيحاول حزب الإستقلال إحياء الكتلة الديمقراطية ؟

 
أخبار متفرقة

واتساب يقيد خاصية إعادة الإرسال للحدّ من الشائعات


الحلم يتحول إلى حقيقة.. جواز سفر موحد للأفارقة هذا العام

 
حوادث و جرائم

انقلاب قارب للصيد التقليدي وفقدان 3 بحارة شمال بوجدور.


نزول طائرة قادمة من نواكشوط في مطار العيون بعد وفاة رجل أعمال

 
صحافة

قراءة في الصحف الصادرة اليوم الخميس 14 فبراير 2019


قراءة في الصحف الصادرة اليوم الاثنين 11 فبراير 2019