والي الجهة و رئيس جماعة العيون يجتمعون مع مدير الاكاديميات الدولية لنادي " اس ميلان الايطالي "             المركز الثقافي الكنتي بالعيون ينظم يوما دراسيا تحت شعار : واقع وآفاق تحقيق المخطوط بالأقاليم الجنوبي             الإدارة التقنية لعصبة الصحراء تنظم دورة تدريبية هامة لمدربي فرق الأحياء             حالة استنفار كبير بتيزنيت بعد محاصرة منزل شخص، و العثور بحوزته على أسلحة و دخيرة حية.             التسجيل الكامل لحلقة برنامج             برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون            برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد            اساتذة الغد            من كان الأفضل بين الدكاترة الاجلاء في تدبيره لمستشفى مولاي الحسن بن المهدي            هل كان بان كيمون محايدا في تصريحاته تجاه المغرب ؟           
الصحراء لايف TV

التسجيل الكامل لحلقة برنامج


برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون


برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد

 
كاريكاتير و صورة

اساتذة الغد
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

لوبيات تضغط للتصويت على التدريس باللغة الفرنسية داخل البرلمان


نزار البركة : الحكومة ستزيد من تعميق الفوارق الاجتماعية

 
أنشطة حزبية

العيون : ولد الرشيد يفتح نقاش موسع مع مناضلي حزب الاستقلال بجميع فروعه بالمدينة


بلاغ لحزب الاستقلال يشيد بالرسالة الملكية التي حملها الامين العام للحزب إلى الرئيس الموريتاني

 
المجتمع المدني

الكاتب العام للاتحاد العام للشغالين بالمغرب يترأس دورة الاتحاد الاقليمي للنقاية بالعيون


العيون : مركز الصحراء للإعلام والدراسات والابحاث ينظم دورة تكوينية في مجال حقوق الانسان

 
رياضة

الإدارة التقنية لعصبة الصحراء تنظم دورة تدريبية هامة لمدربي فرق الأحياء


شباب المسيرة يحقق الفوز على الخميسات بهدفين لصفر

 
ثقافة وفن

المركز الثقافي الكنتي بالعيون ينظم يوما دراسيا تحت شعار : واقع وآفاق تحقيق المخطوط بالأقاليم الجنوبي


منسابة فيك يا وطني

 
أخبار عربية

الجزائر تعيش أطول 24 ساعة في تاريخها بسبب الولاية الخامسة


الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يحدد من سيدعم لترشح لرئاسيات 2019‎

 
وقفات و احتجاجات

تنسيق نقابي خماسي يقرر خوض إضراب أمام أكاديمية التعليم بالعيون لهذه الاسباب و في هذا التاريخ


بيان : الدكاترة ينون الرفع من درجة حرارة مارس في وجه الحكومة

 
طرائف

حصري : رحلة من العيون إلى الدار البيضاء تهبط إضطراريا في أكادير لهذا السبب


فيديو طريف :لإبن ماجد الشجعي يبكي عشقا لفريق الباير وهو يرتدي قميص ريال مدريد

 
حالات انسانية

المقاومً احمد جداد والد الزميل الصحفي '' عبد الله جداد '' في ذمة الله

 
 

الاهتزازات العربية: استعمار جديد واعادة انتاج للاستبداد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2016 الساعة 08 : 16



 

 

الصحراء لايف : بقلم بداد محمد سالم


   لقد شهد العالم العربي مع بداية 2011 موجة من الاهتزازات الرجعية خلفها زلزال اختار من تونس الخضراء مركزا له، وقد اختلفت التوصيفات التي صاحبت هذه الاهتزازات بين من يعتبرها إيذانا  ببزوغ غد أفضل لشعوب المنطقة، وبين من استشهد بقول النبي الاكرم صلى الله عليه وسلم "  أن تبيت أمتي في ظل حاكم جائر دهراً خير من أن تبيت ليلة بدون حاكم)،بغض النظر عن هذا السجال حول مشروعية تقوية هذه الاهتزازات من عدمها، فإن السؤال المطروح ونحن في الذكرى الخامسة لثورة تونس واهتزازات دول الجوار هو هل من المنطقي أن نخندق الحراك الذي شهدته المنطقة في زاوية تحليل جامدة انطلاقا من تعميم معطيات هذا الحراك ووصفه بالربيع تارة وبالخريف تارة أخرى ؟ أم أنه آن الأوان لنعترف بأن لكل بلد خصوصياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتى السيكولوجية ايضا التي تفرض توصيفا خاص بكل بلد؟ يمكننا من تفحص الوقائع بغية فهم الواقع و لنستشرف المألات المحتملة ونعد العدة للتعامل مع مستقبل سيبقى ضبابي المعالم ما لم يزل الغموض عن حيثيات تلك الهزة وارتداداتها.

صحيح أننا جميعا شعوب عربية نحمل نفس الهموم و نشترك نفس الأحلام والتطلعات، إلا أنه وجب الاعتراف أن ترتيب الأولويات لدينا وحجم الطموحات يختلف باختلاف انظمتنا السياسية وبوضعياتنا الاقتصادية و بنياتنا الثقافية والاجتماعية   وحتى السيكولوجية، التي نجدها  تتقاطع داخل نفس المدينة وفي ربوع الوطن الواحد، ناهيك عن أولويات وطموحات أمة مترامية الأطراف متعدد الأعراق والثقافات وحتى الديانات.

لطالما كانت البلدان العربية والإسلامية مصدرا مهم لفهم كيف تعيد الأنظمة الاستبدادية إنتاج نفسه من جديد في ظل متغيرات عالمية متسارعة تجلب معها مفاهيم وقيم جديدة، حيث أنه سرعان ما توظف أنظمتنا تلك الميكانيزمات الجديدة لإعادة إنتاج الاستبداد في انسيابية فريدة مع المتغيرات، ففي ظل موجات التحول الديمقراطي وما عقبها من نظريات تحدد معايير الأنظمة الديمقراطية في وجود عملية انتخابية تضمن التعددية و المشاركة السياسية وانتخاب رأس هرم الدولة... نجد أن أغلب الدول العربية والإسلامية قد استعملت هذه الآليات حيث نجد أن لها أنظمة دستورية وقانونية تؤطر حياتها السياسية، مما جعل هذه النظريات تقف منبهرة عاجزة عن فك شفرة الاستثناء العربي.

ليظل هذا الاستثناء سؤالا محوريا في الدراسات النظرية ويفرض بدوره طرح إشكال أعمق مفاده لماذا لا تثور هذه الشعوب من أجل ديمقراطية حقيقية؟

لقد  اتجهت بعض هذه الدراسات نحو ربط هذه الإشكالية بالعامل الديني إلا أن وجود انظمة ديمقراطية في اندونيسيا و باكستان وتركيا  مثلا خففت من محورية هذا الربط، لتتجه دراسات أخرى إلى تغليب العامل الثقافي في تفسير الاستثناء العربي  خصوصا أنه  من بين بعض الشعوب العربية من يكافح من أجل أن يعيش فرصة الممارسة  الديمقراطية ولو في حدود ما توفره له هذه الانظمة من الوسائل كما هو الشأن في نماذج ( لبنان والمغرب وتونس وموريتانيا ومصر...)في حين نجد البعض الآخر في حالة سبات عميق في ظل انعدام اليات الحد الادنى من الممارسة الديمقراطية في نموذج دول الخليج ينضاف إلى ذلك دول ذات أنظمة عسكرية أو تتبنى نظام الحزب الوحيد (العراق، الجزائر، السودان، سوريا، ليبيا..) ولكل بلد خصوصية بطبيعة الحال.

ولو أننا وضعنا هذا التصنيف للأنظمة العربية الا أننا نقر بأنها تختلف داخل كل صنف بالنسبة لدرجة انفتاح أو انغلاق كل نظام سياسي، كما أننا سنجد عدة مفارقات في مسار التحولات السياسية بين هذه البلدان مما سيجعلنا نعيد النظر في معايير تصنيف الانظمة العربية كلما اعتمدنا عاملا  معين في تفسير هذه التحولات.

فتونس التي كانت شرارة هذا الحراك كانت بها مؤسسات دستورية بغض النظر عن فاعليتها أو مصداقيتها وهو ما سهل عملية انتقال السلطة و تدبير المرحلة الانتقالية. كما أن الاحتجاجات وتطورتها جاءت بمنأى عن التدخلات الخارجية مما يفسر سلاسة العملية الانتقالية بالمقارنة مع الطريقة التي دبرت بها اهتزازات دول الجوار . لكن ومن  جهة ثانية فإن تحوير المطالب من الشق الاجتماعي إلى الشق السياسي وعدم انعكاس الاصلاحات السياسية على المطالب الاجتماعية، هو الذي يفسر عودة التوتر من جديد مع إقدام الشاب التونسي العاطل عن العمل على إحراق نفسه في الذكرى الخامسة لثورة الياسمين.

نحن لا ننكر كباحثين أن لكل حراك تداعياته وبأن لهزة تونس بلا أدنى شك ارتدادات على محيطها  العربي، إلا أننا نقر في المقابل أن المنطقة لازالت تدار من الخارج وأن الانظمة السياسية تربطها بالقوى العالمية مصالح متشابكة تحتم على هذه القوى أن لا تقف متفرجة أمام التطور الطبيعي لهذا الحراك، وأنها ستساهم في رسم معالم هذه الاهتزازات بعدما تفاجئت بثورة شعبية أطاحت بحليف استراتيجي ساهم إلى حد بعيد رفقة باقي الرفاق في تكريس الاستعمار القديم الجديد للمنطقة !!!

 لقد جاءت ثورة مصر في 25 من يناير بشكل أسرع من المتوقع مما قلص فرص المناورة لدى منظري الاستعمار الجديد وإن بشكل مؤقت، وكان كبش الفداء هذه المرة حسني مبارك لكن ليس إلى ما لانهاية بطبيعة الحال... والبرهنة على ذلك تثبتها تطورات الخمس سنوات الماضية.

فعلا لقد أصبح الحراك العربي واقعا على الارض، لكن مع الاسف تم اختطافه وتوجيهه لتدمير بلدان بعينها واضعاف ارتداداته في بلدان أخرى وذلك من أجل أن يصبح هذا الحراك وسيلة لتعيد هذه الأنظمة إنتاج نفسها من جديد، إما عن طريق اصلاحات سياسية أو إجراءات اقتصادية تضمن الاستقرار مثل ما حصل في المغرب والجزائر والاردن  في حين أصبحت ليبيا دولة فاشلة رغم أن مؤشرات الحراك السياسي والاجتماعي التي لم تكن توحي بأن هناك ثورة في الافق، وأغرب ما في الأمر هذ المرة أن هذا الحراك قاده النظام على نفسه فسارت ليببا مسرحا لحرب توازنات دولية بواسطة أدوات اسمها ميلشيات النظام السابق، فلا ليبيا أصبحت دولة ديمقراطية ولا الشعب الليبي أستطاع إشباع حاجاته اليومية... في حين حرصت دول الخليج على إيجاد تسوية مؤقتة للازمة اليمنية سرعان ما فشلت وانفجر الوضع من جديد فأصبحت اليوم ساحة لحرب توازنات إقليمية. لتعمد دول الخليج على حدودها الشمالية هده المرة على دعم عسكري وسياسي مباشر للمعارضة المسلحة في سوريا، مما جعل الازمة السورية تمتد إلى يومنا هذا بدون حل يذكر، ينضاف إلى ذلك ميلاد أزمات وكيانات أكثر خطورة على الاستقرار في المنطقة.

والشاهد هنا أننا استطعنا أن نبرهن إلى حد ما أن هناك ثورة هزت النظام في تونس وهي تونسية المنشأ والاليات، فنجحت في بناء تونس جديدة بمؤسسات ديمقراطية، لكنها فشلت في مقاربة مطالبة الحركات الاجتماعية، فأثبتت هذه الأخيرة أن الشعوب العربية تثور شأنها شأن  بقية شعوب العالم وفندت النظرية المعاكسة.

 لكن بالمقابل فإن الاستثناء العربي ظل حاضرا عندما تعلق الامر ببلدان كان ارتداد الثورة التونسية طبيعيا اتجاهها، وذلك بنجاح هذه الانظمة في استخدام هذه الارتدادات  لإعادة إنتاج نفسها و إطالة عمرها الافتراضي مستقبلا فحققت بذلك نوع من الاستقرار المحفوف بهاجس حركات جديدة، وكل ذلك تحت مرئ و مسمع من المتغير الخارجي الداعم لهذا الاستقرار ولهذه الانظمة.

 في حين لعب هذا المتغير دورا محوريا في انتاج ارتدادات في دول كسوريا وليبيا واليمن إلا أن  نتائج الحراك في هذه البلدان اختلف باختلاف طبيعة التدخل الخارجي وحجمه فالتدخل العسكري المباشر في ليبيا وانقلاب النظام على نفسه في قالب ثوري  وعدم وجود مؤسسات للدولة جعل منها دولة فاشلة، ينضاف إلى ذلك العامل الثقافي والسيكولوجي للشعب الليبي الذي ساهم في فشل تجربة التحول، تحكمت نفس العوامل في المشهد اليمني لكن عراقة اليمن كحضارة ووجود دولة مؤسسات حال في المرحلة الاولى دون وقوع كارثة بحجم دمار ليبيا، لكن تنامي المتغير الخارجي الاقليمي بدعم من  حلفائه غربا وشرقا زاد من احتمال تكرار النموذج الليبي. اما الحالة السورية فإن صلابة النظام ومؤسساته و كثرة المتدخلين منذ بداية الآزمة لعب دورا في عدم حسم النزاع المسلح إلى اليوم، ناهيك عن الموقع  الجيوسياسي  لسوريا وتأثيره على المصالح الدولية في المنطقة في ظل الصراع الروسي الغربي و التناطح الايراني السعودي على زعامة نبراسها العمائم وشرعية الانظمة القائمة.

لكن يبقى التساؤل مطروحا حول أسباب عدم وصول ارتدادات الزلزال الذي ضرب اليمن وسوريا إلى منطقة الخليج العربي، وهي منطقة تتوفر فيها مجتمعة ما لم يتوفر في غيرها من أسباب ثورات الشعوب، ينضاف إليها تدخلات أنظمتها بشكل مباشر في الصراع الدائر شمالا وجنوبا من أجل ترسيخ الديمقراطية وحقوق الانسان وبناء مؤسسات حداثية !!!!!!!

الجواب ببساطة أن البعض يريد أن يرسخ الاستثناء العربي في القدرة على ترسيخ الاستبداد وإعادة إنتاجه، وأن قدرنا هو  أن نكون مرجع المتناقضات و الصخرة التي تتحطم عليها كل النظريات.

عفوا أصحاب هذا الطرح نحن شعوب خلقنا لنثور ولنغير معالم العالم. فقط دعونا بسلام واتركونا للهزة نحن أهلها ونعرف إلى أين نوجه تردداتها، رفعت الاقلام وجفت الصحف.

 

 باحث في الحركات الاجتماعية جامعة محمد الخامس –الرباط- 

البريد الالكتروني: Baddad1986@gmail.com ،

رقم الهاتف:+212650106655







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عاجل : أنتخاب لخريف في برلمان امريكا الوسطى

اتحاد المعطلين الصحراويين أبناء إقليم العيون يرفعون رسالة تظلم للملك

الاهتزازات العربية: استعمار جديد واعادة انتاج للاستبداد

دسترة الحسانية تجسيد لتعميق الترابط الهوياتي الوطني

جزر كندية تطلب مهاجرين مغاربة

الشباب يناقش اي دور له في النمودج التنموي للاقاليم الجنوبية

افتتاح المقر الجديد للمندوبية الجهوية للصندوق المغربي للتقاعد بالعيون

مسألة الجذع المشترك بين خاصيتي الأرض و المسؤولية

طفل يعري واقع الصحة بالعيون

انتهاء اشغال الندوة الوطنية ب "اعلان العيون"

الاهتزازات العربية: استعمار جديد واعادة انتاج للاستبداد





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الصحراء لايف TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  سياسة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أنشطة حزبية

 
 

»  حوارات

 
 

»  المجتمع المدني

 
 

»  بالحسانية

 
 

»  رياضة

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  طرائف

 
 

»  حوادث و جرائم

 
 

»  صحافة

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  وقفات و احتجاجات

 
 

»  حالات انسانية

 
 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
أخبار الصحراء

والي الجهة و رئيس جماعة العيون يجتمعون مع مدير الاكاديميات الدولية لنادي " اس ميلان الايطالي "


تفاصيل الجولة الميدانية التي قام بها رئيس جماعة العيون رفقة اعضاء المجلس من أغلبية و معارضة .

 
أخبار وطنية

رئيس الجمهورية يتسلم رسالة خطية من العاهل المغربي نواكشوط, 04/03/2019


نص الخطاب الملكي للقمة العربية الأوروبية الأولى بالقاهرة

 
حوارات

نزار بركة: المغرب يعيش على إيقاع مؤشرات مقلقة على جميع الأصعدة


وكيل لائحة الشباب لحزب الإستقلال في حوار خاص

 
بالحسانية

بقي يوم على دخول "الليالي " في الثقافة الحسانية ، فما هي الليالي ؟ او أربعينية الشتاء.


شرتات في جولة بجهة العيون الساقية الحمراء

 
صحة

الصحة تحتفي بالمرأة الصحراوية في شخص السيدة


تعيين الدكتورة حليمة صلاح مندوبة إقليمية لوزارة الصحة بالعيون

 
مقالات الرأي

تفاصيل العرض التقني الذي قدمه عمدة مدينة العيون عن الاشغال التي تعرفها المدينة في الندوة الصحفية


مدينة العيون تحقق هدف الجاذبية العالمية

 
أخبار متفرقة

الجالية السنغالية بالعيون تشارك في الأنتخابات الرئاسية


واتساب يقيد خاصية إعادة الإرسال للحدّ من الشائعات

 
حوادث و جرائم

حالة استنفار كبير بتيزنيت بعد محاصرة منزل شخص، و العثور بحوزته على أسلحة و دخيرة حية.


عاجل : إنقلاب قارب للهجرة السرية يحمل أكثر من 20 شخص قرب سيدي إفني

 
صحافة

قراء في الصحف الصادرة اليوم الخميس 14 مارس 2019


قراءة في الصحف الصادرة اليوم الاثنين 11 مارس 2019