توقيع اتفاقيۃ لافتتاح وحدۃ اداريۃ و صحيۃ و اجتماعيۃ باسا             رسميًا : إطلاق اسم صاحب الجلالة الملك محمد السادس على نسخة البطولة العربية 2020             عاجل: هذا ما خلص إليه إجتماع اكاديمية التعليم بالعيون و الجامعة الحرة للتعليم بخصوص الاساتذة المتعاق             بالصور : فرع محمد لمين ولد لمغيمظ يحتفل مع مناضليه بعد النجاح الكبير في مهرجان 6 أبريل الاستقلالي             كلمة ولد الرشيد في المهرجان الخطابي الكبير في ساحة المشور بالعيون            التسجيل الكامل لحلقة برنامج             برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون            برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد            اساتذة الغد            من كان الأفضل بين الدكاترة الاجلاء في تدبيره لمستشفى مولاي الحسن بن المهدي            هل كان بان كيمون محايدا في تصريحاته تجاه المغرب ؟           
الصحراء لايف TV

كلمة ولد الرشيد في المهرجان الخطابي الكبير في ساحة المشور بالعيون


التسجيل الكامل لحلقة برنامج


برنامج اللقاء الخاص كاملا لرئيس المجلس البلدي لمدينة العيون


برنامج من العاصمة مولاي حمدي ولد الرشيد

 
كاريكاتير و صورة

اساتذة الغد
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
سياسة

لوبيات تضغط للتصويت على التدريس باللغة الفرنسية داخل البرلمان


نزار البركة : الحكومة ستزيد من تعميق الفوارق الاجتماعية

 
أنشطة حزبية

بالصور : فرع محمد لمين ولد لمغيمظ يحتفل مع مناضليه بعد النجاح الكبير في مهرجان 6 أبريل الاستقلالي


بلاغ اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال من الداخلة

 
المجتمع المدني

بلاغ : الاتحاد العام للشغالين بالمغرب يقبل بالعرض الحكومي المقدم في إطار الحوار الاجتماعي على هزالته


جمعية كشافة المغرب فرع العيون تعقد مؤتمرها الجهوي الأول وتنتخب قائدها الجهوي

 
رياضة

رسميًا : إطلاق اسم صاحب الجلالة الملك محمد السادس على نسخة البطولة العربية 2020


نادي بلدية العيون يتفوق على الجريح نجم انزا.

 
ثقافة وفن

مدينة العيون تحتفي باليوم العالمي للشعر في ملتقى سحر القوافي


المركز الثقافي الكنتي بالعيون ينظم يوما دراسيا تحت شعار : واقع وآفاق تحقيق المخطوط بالأقاليم الجنوبي

 
أخبار عربية

الجزائر تعيش أطول 24 ساعة في تاريخها بسبب الولاية الخامسة


الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز يحدد من سيدعم لترشح لرئاسيات 2019‎

 
وقفات و احتجاجات

وزارة التربية الوطنية تتوصل إلى اتفاق ينهي اضرابات الأساتذة المتعاقدون


زلزال داخل بيت المنظمة الديمقراطية للشغل ( ODT ) بعد إستقالة أحد مؤسسيها لهذه الاسباب

 
طرائف

حصري : رحلة من العيون إلى الدار البيضاء تهبط إضطراريا في أكادير لهذا السبب


فيديو طريف :لإبن ماجد الشجعي يبكي عشقا لفريق الباير وهو يرتدي قميص ريال مدريد

 
حالات انسانية

المقاومً احمد جداد والد الزميل الصحفي '' عبد الله جداد '' في ذمة الله

 
 

الغرب لن يذرف نصف دمعة إذا وقعت الحرب في الصحراء


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2017 الساعة 31 : 23



 

الصحراء لايف : بقلم الدكتور حسين مجدوبي

 

تعيش منطقة المغرب العربي حالة من التوتر منذ الصيف الماضي على خلفية نزاع الصحراء ولعبة المحاور الجديدة بين المغرب والجزائر وموريتانيا، وبدأ إيقاع التوتر يرتفع تدريجيا إلى مستويات مقلقة لشعوب المنطقة، أما باقي الدول ومنها الغربية، فلن تذرف نصف دمعة واحدة، إذا نشبت الحرب في المنطقة.
وتختلف منطقة المغرب العربي عن الشرق الأوسط، بحكم أنها لا تشهد صراعات طائفية دينيا، ولا مواجهات عرقيا، فهناك نضال سلمي للأمازيغ للحصول على حقوقهم
. وهو نضال لن يتطور الى ما يهدد استقرار المنطقة، بحكم تفهم السلطات الحاكمة للمطالب وتسعى لتلبية جزء منها تدريجيا، رغم حدوث تشنجات في بعض الأحيان. ولكن هذا لا يمنع من تراكم المشاكل في هذه المنطقة، فهي تعيش حربا باردة منذ عقود من الزمن بين المغرب والجزائر، ويخوض البلدان سباقا ليس نحو التنمية، بل سباق تسلح. وكانت موريتانيا تعمل من أجل نوع من الاستقلالية عن البلدين، ولكنها مؤخرا تجد نفسها وسط هذه الحرب الباردة نتيجة توتر علاقاتها مع المغرب. ومن أبرز عناوين هذا التوتر، قرار نواكشوط تقليص العلاقات الدبلوماسية مع المغرب، فهي لم تعين سفيرا لها في الرباط منذ سنة 2011.

كما تعمل على تقليص الاستثمارات والتبادل التجاري مع المغرب مراهنة على إسبانيا ومؤخرا على الجزائر، حيث جرى التوقيع بين البلدين على فتح معبر بري سيكون الأول من نوعه منذ استقلالهما. ويبقى نزاع السيادة حول الصحراء بين المغرب وجبهة البوليساريو، المدعومة بقوة من طرف الجزائر، هو المحرك لهذا التوتر وهو الذي يرسم المحاور في المغرب العربي ، حيث تورطت في بعض الأحيان دولتي تونس وليبيا. ويوجد النزاع بين أيدي الأمم المتحدة ويتراوح بين مقترح المغرب بالحكم الذاتي، وبين استفتاء تقرير المصير الذي تؤكد عليه البوليساريو. ولم يعد هذا النزاع مقتصرا على الأمم المتحدة، بل ينتقل وبقوة إلى الهيئات الدولية الإقليمية.

وتابعنا مؤخرا كيف تحول الاتحاد الأوروبي إلى ساحة للمواجهة بين المغرب وجبهة البوليساريو، ومن مظاهره الدعاوى لدى المحكمة الأوروبية حول الاتفاقيات التي يوقعها المغرب والاتحاد الأوروبي، ويعتقد أنها تشمل منطقة الصحراء. وقد أصدر القضاء الأوروبي منذ أسبوعين حكما في طعن تقدمت به البوليساريو ضد المغرب حول اتفاقية التبادل الزراعي والمنتوجات البحرية.
في الوقت ذاته، تابعنا ما جرى في القمة الأفريقية – العربية في مالابو الشهر الماضي، فقد انسحب المغرب مؤازرا بمجموعة من الدول العربية، وأغلبها أنظمة ملكية، من القمة احتجاجا على حضور علم ولافتة تحمل اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية التي أعلنتها الجبهة ، والمنطقة مقبلة على حرب دبلوماسية حقيقية، بعد قرار المغرب الانضمام الى الاتحاد الأفريقي، وقرار الجزائر وجبهة البوليساريو منع هذه العودة، وتبني موريتانيا موقفا غير واضح وقد يميل الى وضع شروط بعدما تغذت الأزمة بين الرباط ونواكشوط بتصريحات زعيم الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، منذ عشرة أيام بأن موريتانيا تاريخيا كانت أراضي مغربية، ورد الفعل العنيف للطبقة السياسية الموريتانية على هذه التصريحات، مطالبة باعتذار مغربي، وهو ما حصل.

و وسط كل هذه التطورات، توجد قوات المغرب والبوليساريو على بعد مئة متر، في منطقة الكركرات الفاصلة بين موريتانيا والمغرب، كما يوجد تمركز للقوات العسكرية والجزائرية في الحدود المشتركة. وكان الكثير من الخبراء يستبعدون وقوع حرب أو مناوشات حربية بين المغرب وجبهة البوليساريو قد تجر المنطقة الى حرب حقيقية، ويدعون أن الغرب لن يسمح بوقوع حرب.
لكن هذا الاحتمال بدأ يتلاشى بحكم عاملين الأول، وهو عندما تتواجد قوات معادية لبعضها بعضا على مسافات قصيرة قد تقع مناوشات تجر إلى الحرب، والمسافة بين قوات المغرب والبوليساريو هي مئة متر فقط، وبينهما قوات الأمم المتحدة
. ويتجلى العامل الثاني في أن الحرب ليست غريبة عن المنطقة وحول الملف، فقد شهدت حربا بين الطرفين ما بين سنتي 1975 إلى 1991 خلفت آلاف القتلى والأسرى، وجرت في بعض الأحيان الى مواجهات مغربية – جزائرية كما جرى سنة 1976. وفي الوقت ذاته، خلال دردشة مع بعض المسؤولين الأوروبيين خلال شهر أبريل الماضي، حول احتمال حرب في المغرب العربي – الأمازيغي وبالضبط في منطقة الصحراء، كان جوابه، ونشرناه وقتها على صفحات هذه الجريدة (أبريل 2016) أن «اندلاع الحرب سوف لن يكون بالأمر الجديد، فقد اندلعت الحرب ما بين 1975 إلى 1991، وإذا وقعت الآن ستفاقم من غياب الاستقرار في العالم العربي، خاصة في شمال أفريقيا، حيث ستصبح المنطقة الممتدة ما بين المحيط الى الخليج كلها بؤر توتر واستقطاب إثني وسياسي وإقليمي». وكان يتساءل: هل المنطقة تعتبر مصدر مهما للطاقة الى الاتحاد الأوروبي بطبيعة الحال لا (باستثناء أنبوب الغاز الجزائري الذي لن يتأثر بالحرب). ويبرز «ولن يترتب عن استئناف الحرب موجات لاجئين نحو أوروبا، لأن اللاجئين يقلقون الغرب في ظل ارتفاعهم، بسبب ملفات سوريا واليمن والعراق وليبيا. وفي حالة حدوث موجات نزوح بسبب الصحراء، فستكون ضعيفة للغاية لأن الأمر سيتعلق بمغادرة الصحراويين الرحل الذين لن يتجاوز عددهم الألفين، مناطق المواجهات نحو مناطق آمنة نحو العمق المغربي أو الموريتاني أو الجزائر». وستبقى إسبانيا هي الدولة الغربية الوحيدة التي قد تتضرر نسبيا من اندلاع الحرب بسبب التأثيرات المحتملة، ولكنها ضعيفة على جزر الكناري القريبة قبالة الشاطئ الأطلسي للصحراء فيما يتعلق بالسياحة.
وعسكريا، ستكون هذه الحرب في حالة اندلاعها استهلاكا للذخيرة الحية، وكأنها مناورات مع سقوط بعض القتلى واحتمال وقوع أسرى، بينما يبقى تقدم عسكري لطرف نحو منطقة الآخر أمرا مستحيلا. ولا تتوفر البوليساريو على القوة النارية الكافية لإحداث ثغرات في صفوف الدفاع المغربية، وسيتجنب المغرب ملاحقة قوات البوليساريو جوا، إذا عادت الى مخيمات تندوف تفاديا لمواجهة مع الجزائر
.
وهكذا، سترتفع مديونية الدول المتورطة على حساب التنمية وسيزداد التوتر والحقد بين شعوب المنطقة، ويبقى الأساسي أن «الغرب لن يذرف نصف دمعة على الاستقرار في المغرب العربي » بل سيدرك أن الحرب ستجعل دول المغربي العربي تدق أبوابه لكسب وده
.







 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



نافذة على الشاي في الأدب الحساني

العثور على أقدم مخطوطة قرآنية ببريطانيا

الصحراء لايف ترحب بكم و تتمنى ان تكون عند حسن ظنكم

الى السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال اذا كنت لا تعلم فتلك مصيبة وان كنت تعلم فالمصيبة أعظم ؟؟

تجمع تكنة برابوني يصدر بيان خطير اللهجة

الشاعر حميد الشمسدي يفوز بجائزة أحمد مفدي العربية للشعر

سلطات طاجيكستان تحلق لحى 13 ألف رجل

تونس تعيد ايام ثورة الياسمين

"جديد الصحراء" موقع اعلامي جديد لتقوية المشهد الاعلامي بالصحراء

أعلام من شعراء الصحراء

الغرب لن يذرف نصف دمعة إذا وقعت الحرب في الصحراء





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  الصحراء لايف TV

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  أخبار الصحراء

 
 

»  سياسة

 
 

»  أخبار وطنية

 
 

»  أنشطة حزبية

 
 

»  حوارات

 
 

»  المجتمع المدني

 
 

»  بالحسانية

 
 

»  رياضة

 
 

»  صحة

 
 

»  ثقافة وفن

 
 

»  مقالات الرأي

 
 

»  أخبار متفرقة

 
 

»  طرائف

 
 

»  حوادث و جرائم

 
 

»  صحافة

 
 

»  أخبار عربية

 
 

»  وقفات و احتجاجات

 
 

»  حالات انسانية

 
 
استطلاع رأي



 
النشرة البريدية

 
أخبار الصحراء

توقيع اتفاقيۃ لافتتاح وحدۃ اداريۃ و صحيۃ و اجتماعيۃ باسا


عاجل: هذا ما خلص إليه إجتماع اكاديمية التعليم بالعيون و الجامعة الحرة للتعليم بخصوص الاساتذة المتعاق

 
أخبار وطنية

القضاء في وجدة يلغي قرار لعامل اقليم بركان لهذه الاسباب


المستشار محمد سالم بنمسعود في الدوحة للمشاركة في الدورة 140 للبرلمان الدولي

 
حوارات

نزار بركة: المغرب يعيش على إيقاع مؤشرات مقلقة على جميع الأصعدة


وكيل لائحة الشباب لحزب الإستقلال في حوار خاص

 
بالحسانية

بقي يوم على دخول "الليالي " في الثقافة الحسانية ، فما هي الليالي ؟ او أربعينية الشتاء.


شرتات في جولة بجهة العيون الساقية الحمراء

 
صحة

الصحة تحتفي بالمرأة الصحراوية في شخص السيدة


تعيين الدكتورة حليمة صلاح مندوبة إقليمية لوزارة الصحة بالعيون

 
مقالات الرأي

اللقاء الجماهري لحزب الاستقلال بالعيون السياق و الدلالات


العدالة و التنمية تجر على نظام التعليم ما جرت براقش على اهلها

 
أخبار متفرقة

الجالية السنغالية بالعيون تشارك في الأنتخابات الرئاسية


واتساب يقيد خاصية إعادة الإرسال للحدّ من الشائعات

 
حوادث و جرائم

أمواج البحر الأطلسي تقذف كميات من المخدرات على مستوى شاطئ أم البير :


العثور على جثة شاب بطانطان معلقة بشجرة...

 
صحافة

قراءة في الصحف الصادرة اليوم الاثنين 15 أبريل 2019


قراءة في الصحف الصادرة اليوم الاثنين 01 أبريل 2019